الجريدة الأولى بتطوان _ ثقافة "المعيور"
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 684
زوار اليوم 73992
 
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

متظاهرون بالفنيدق..."الشعب يريد اسبانيا"


مواطن بتطوان يتحدث بمرارة عن الهجرة السرية بالشمال

 
 

ثقافة "المعيور"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 مارس 2018 الساعة 11 : 11


ثقافة "المعيور"

 

من الشائع القول إن العالم بأسره أصبح قرية صغيرة، لكن في نظري المتواضع ومع تربع ثقافة "المعيور" على عرش عقول معظمنا وارتباطها الوثيق بألسنة أغلبنا، فالعالم أصبح عبارة عن سوق كبير تتناطح داخله الرؤوس البشرية وتتحارب الألسنة وتتوالد الكلمات الساقطة والنابية التي تستخدم كأسلحة دمار وفي بعض الأحيان رد اعتبار من أجل ربح المعركة، معركة ثقافة "المعيور".


ولإنصاف الحق وجب علينا الاعتراف بأن "ثقافة المعيور" ليست وليدة هذا العصر وليست شيئا حديثا كباقي الوسائل والتقنيات الحديثة التي يسيل لعابنا وراءها، وإنما هي قديمة قدم التاريخ وقدم سطور صفحاته.


فقديما جدا كان العبيد والفقراء أكثر الناس عرضة للسب والشتم من طرف مستأجريهم. وفي زمن أجدادنا كان ينظر للمعيور على أنه عيب وعار، وقلة فقط من يتجرؤون على قوله، ونذكر هنا كيف أن "المعيور" كان مرتبطا في أذهاننا بمكانين اثنين بالتحديد، وهما داخل الحمام البلدي حيث تتألق "الطيابات" في دور البطولة مع إحدى الزائرات، وداخل الأسواق الشعبية حيث يختلط عادة الحابل بالنابل لينتهي الموضوع بمعركة حامية الوطيس.


هذا بالإضافة إلى أننا كنا نصنف من يعتمد "المعيور" في جل كلامه ومواقف حياته بأنه شخص أمي وجاهل أو ربما عديم التربية. أما في عصرنا الحالي، فـ"المعيور" أصبح لدى البعض شيئا طبيعيا بل وضروريا.


فعلى سبيل المثال، لا تخلو بعض المقابلات والبرامج الإعلامية العربية من القذف والسب، بل والعجيب في الأمر حين تجد المذيع يخصص حلقة ليتحدث عن سلبيات زميله دون أن يتردد في شتمه على الهواء مباشرة، أو حين يستضيف شخصيات عامة لكي يحاسبها على كل صغيرة وكبيرة معتمدا "المعيور" من حين إلى آخر. كما قد تجد بعض الأساتذة يسبون التلاميذ داخل أقسامهم وفي أحيان كثيرة يتجاوزون السب ليدخلوا في نقاش حاد لا يخلو من "المعيور" ومن التهديدات. لهذا تجد أن ما نعيبه على ثقافة "المعيور" في عصرنا الحالي هو انتشارها كاندلاع النار في الهشيم داخل مختلف الأوساط كالمدرسة والبيت، أي إنها لم تعد مرتبطة بالشارع فقط.


إن الخطير في الأمر أن السب والشتم، أو كما يعرف لدينا نحن المغاربة بـ"المعيور"، صار أمرا مقبولا ومرحبا به إلى درجة أن فئة كبيرة من الناس لا تستغني عنه. فتجد الناس يسبون ويشتمون حين يفكرون وحين يكتبون وحين يتكلمون، لهذا لم نستغرب حين كانت بعض الثورات العربية لا تخلو من شعارات سب وقذف ضد من ثار عليه الشعب. ولم يعد أيضا يثير استغرابنا حين يتعرض أفراد أسرة الأمن للسب والشتم بل وللضرب أحيانا من طرف المواطنين. صارت مثل هذه المناظر المقززة مألوفة مع تفاقم ثقافة "المعيور" التي جعلت من كل شخص قادر على الشتم أسطورة زمانه.


ناهيك عن اللعنة الأكبر التي أصابت جيلنا المسكين ألا وهي وسائل التواصل الاجتماعي؛ فعلى الرغم من أننا الجيل الأكثر حظا، إلا أننا الأقل إدراكا لحسن استخدام معظم التكنولوجيا الحديثة التي تلتف حول أعناقنا.


فمع كثرة مواقع التواصل واقتراب الفنان والمبدع والكاتب من المعجبين اقترابا مرضيا، توفرت أمكنة أخرى يفرغ فيها بعض الحاقدين والعاطلين عن الفكر والعمل معا خبثهم وحسدهم وهوسهم بـ"المعيور". هذا بالإضافة إلى جيوش الفنانين الذين يخصصون صفحات خاصة من أجل سب الفنانة ألف التي تنافس الفنانة باء في الغناء أو التمثيل.


زد على ذلك أنه في ظل وجود مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح الكاتب ينتقد ليس من طرف النقاد وإنما من طرف عامة الشعب، وليته كان انتقادا بنّاء، وإنما مجموعة كلمات مكتوبة هدفها السب والشتم و"المعيور" في شكل أو هيئة أو شخص الكاتب وليس عمله إلى درجة أن الأمر اختلط لدى الكثير من القراء والمعجبين والمتتبعين الذين يرون في سبهم وشتمهم انتقادا، وشتان بين الانتقاد و"المعيور". التعبير عن الرأي يأخذ شكل "المعيور"، والانتقاد كله "معيور"، حتى الحوار والنقاش داخل الأحزاب السياسية لا يخلو أحيانا من "المعيور".


أضف إلى هذا، اعتماد بعض الآباء والأمهات على السب والشتم مع أطفالهم أكثر من اعتمادهم على الحوار، فتجدهم يشجعونهم على القراءة والعمل الجاد من خلال الشتم والصراخ غير مدركين لمدى تأثير ذلك على نفسية الطفل وعلى الصورة التي يكونها عن نفسه وعن محيطه الأسري.


أما النوع الآخر ممن يعتمدون "المعيور" هم بعض الذين لا يعرفون لفعل الخير أو لمساعدة الغير أو للمبادرة من معنى، بل يجدونها فرصة هائلة من أجل المن وذكر فضائلهم على الآخر، فتجدهم في أي لحظة وفي أي سوء تفاهم أو نزاع لا يستطيعون إيقاف عنان لسانهم السليط. لقد باتت الهدية أو الزيارة أو المساعدة في زمننا فرصة ينتهزها البعض من أجل "المعيور" لا أكثر ولا أقل.


إن "المعيور"، شئنا أم أبينا، ثقافة امتدت جذورها داخلنا إلى درجة صار بعضنا يعتبرها أمرا لا مناص منه. لكن في الواقع، "المعيور" ليس سوى طريقة للتركيز على هفوات الغير بدل الالتفات إلى نواقصنا. لهذا، نجد البارعين فيه يتلاعبون بالكلمات ليصنعوا منها سلاحا مدمرا لمشاعر الغير رافعين أصواتهم قدر المستطاع. وكأي نوع من التنمر، "المعيور" ليس سوى نتيجة ثقافة التجأت إلى الكلام لتعوض عن فقر التصرفات، فكم سمعنا "أنا لالاك مرات سيدك" تخرج من فم امرأة لا نسب لها ولا جاه.

 

 

منار رامودة








 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

هل المستقبل للكتاب الورقى ام الكتاب الالكترونى؟

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

جمعية تمودا بي للسينما بالمضيق تنظم نشاطا سينيمائيا

الثقافة الجنسية

مقالات فكرية للأستاذ محمد عادل التريكي على صفحات موقع بريس تطوان

ثقافة "المعيور"





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

مأساة هجرة الأدمغة

 
البريد الإلكتروني [email protected]