الجريدة الأولى بتطوان _ لماذا يحجب الوالي اليعقوبي المعلومة؟
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 569
زوار اليوم 54466
 
صوت وصورة

تطوان...ندوة وطنية حول معالجة ظاهرة الهجرة السرية


سفير تماسينت يُحاكم بتطوان

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


لماذا يحجب الوالي اليعقوبي المعلومة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 ماي 2017 الساعة 31 : 20


 

لماذا يحجب الوالي اليعقوبي المعلومة؟

 

   احتارت ألباب ساكنة تطوان في سعيها لفهم ما يجري ويدور في شارع الجيش الملكي، فمنذ شهور تتواصل أشغال الحفر ثم  إعادة الحفر، والتي تمخضت عن مدارة عوضت العلامات الضوئية التي كانت تنظم السير قرب محطة البنزين "ايسو".


الأشغال المذكورة والمرافقة لها على امتداد كيلومترات  بذات الشارع تطلبت ،ولا تزال، شهورا من العمل المتواصل ،واستنزاف مئات الملايين دون أن تقنع الرأي العام بجدواها ،اللهم إذا كانت الحكمة الثاوية خلفها ضخ المئات من الملايين في ميزانية الشركة المكلفة بالأشغال و"تبرير" تبديد رهيب للمال العام وكأن خطاب التقشف وترشيد النفقات لا يعنينا.

 

 

والأدهى من كل ذلك ،تمعن السلطة المحلية  وعلى رأسها محمد اليعقوبي والي جهة طنجة تطوان الحسيمة والعامل على اقليم تطوان بالنيابة ،في حجب المعلومة من خلال عدم وضع أية لوحة (ولو من باب ذر الرماد في العيون ) تحدد الجهة التي تسهر على انجاز الأشغال والشركة المحظوظة الفائزة بالصفقة ،والميزانية المعتمدة للأشغال والمدة الزمنية التي ستستغرقها...الخ


والمؤسف ،أنها ليست المرة الأولى التي يضرب المسؤولون بالمدينة طوقا حديديا حول المعلومة المتعلقة بالا وراش التنموية التي تهم مستقبل ساكنة المدينة :فمثلا مشروع تهيئة واد مرتيل لا  أحد يعرف فحواه  ولا جدواه ولا المراحل التي قطعها بما في ذلك المنتخبون. 

 

 

"المساحات الخضراء "التي تمتد من  مدخل المدينة إلى الفنيدق  على مسافة 40 كلم ،والتي تتطلب ميزانيات ضخمة لصيانتها ومياها كثيرة لسقيها ،لا يعرف أحد كيف يتم تدبيرها ولا كيف يتم اختيار الشركة التي تديرها، كما يلاحظ المواطنون بكل حسرة استبدال أعمدة كهربائية وأرصفة لا زالت صالحة بأخرى،وكأن المغرب بلد يضاهي قطر والسعودية من حيث  الثروة  الناجمة عن العائدات البترولية ،وأن لا وجود  للفقر والبطالة أوللتقشف في ميزانيات الصحة والتعليم ...بينما يؤكد واقع الحال أن تلك الأموال التي تصرف بسخاء "حاتمي" تقتطع من جيوبنا نحن دافعو الضرائب ،وليست هبة من  الساهرين على تدبير المرفق العام .

 


ولإخفاء هذا التدبير الكارثي للمال العام تريد السلطة المحلية إيهامنا بأن الأمر يتعلق ب"أسرار الدولة " ،في حين لا يعدو أن يكون  الأمر عقلية  مرضية تنتصر إلى المدرسة القديمة للسلطة التي تنتظر من المواطن الخضوع ومن الإعلام التطبيل ومن الصحفي المقالات المرصعة بلغة الخشب.

 


طوق الحصار هذا المضروب حول المعلومة  (رغم أنف الفصل 27 من الدستور الذي يؤكد ويضمن الحق في الوصول إليها) ،التي تهم الصفقات العمومية و المشاريع الحيوية التي تعبأ لها الملايير من السنتيمات ، ،تجعل نساء ورجال الإعلام أمام خياران أحلاهما مر:


الابتعاد عن الملفات الحساسة والاقتصار على أخبار الانشطة التي تلمع صورة المسؤولين و حوادث السير وجرائم السرقة والقتل ونتائج كرة القدم ...علما أن أحد الوظائف الأساسية للإعلام هوالتثقيف وتنوير الرأي العام حول مختلف القضايا التي تهم حياته اليومية ،وإخراج المواطن من سلبيته وجعله مهتما وشريكا في العملية التنموية.


أما الاختيار الثاني فيتمثل في الانزلاق وراء الإشاعات والمعلومات التي لا تستند على مستندات ووثائق تثبتها عند المساءلة ،مما قد يجعل الصحفي عرضة للمتابعة القانونية بتهم القذف أو تسفيه جهود الدولة وغيرها من التهم. وفي أحسن الأحوال ينزلق الصحفي وراء سراب السبق الصحفي والفرقعات الإعلامية فيصبح متعارضا مع أخلاقيات المهنة وعرضة لفقدان المصداقية التي تمثل رأسماله الحقيقي .


الغريب  فيما يجري ويدور في تطوان هو الصمت الرهيب للمنتخبين وللبرلمانيين والأحزاب  بكافة أطيافها السياسية ،علما أن الحق في المعلومة هو المدخل ومقياس لتطور الديمقراطية وإقرار الشفافية في تسيير المرفق العام ووضع قطار الإصلاح على السكة السليمة.


 

 


الامين مشبال / بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لكلمة حق

محمد عبدالله

الف الف شكر لهذا الكلام

في 14 ماي 2017 الساعة 01 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الصراحة راحة

تطواني

في الحقيقة مقال يستحق التنويه لجرأته وصراحته وخاصة شعور القارئ بكون صاحب المقال قلبه على مدينة تطوان ويكن لها حبا وغيرة ..على العموم هذه هي الصحافة التي تلعب دورها في تنوير الرأي العام يالتوفيق وشكرا بريس تطوان.

في 14 ماي 2017 الساعة 57 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- يا اسفى على تطوان

مواطن

شكرا لبريس تطوان ليلها كنهارها

في 15 ماي 2017 الساعة 56 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- سبحان الله

الفطرة

من دفعكم لهدا المقال ان كنتم دا قلوب رحيمة علي مدينتنا فلن نراها فيكم وان كنتم دا غيرة عليها فلن نتق فيكم اما غن ما تبحثون فهي نعلة اللة عليكم ولسنا اغبياء كما تقولون وادا اردتم ان تستحمرونا فانتم مجموعة من الحمير وقليل منكم جمال وكلكم منافقون متامرين علي هده المدينة لكن دعوة المظلوم مستجابة عند الله لقد بدا شملكم في التفرقة والعداوة افشلتكم وحب الحقائب دوختكم وافسدة عفيدتكم ونحن من صوتنا عليكم اليوم نضحك عليكم ونتفرج عليكم انتم اللدين تدعون بالعدل والتنمية واخيرا سلمو علي رئيسكم ايدعمار ودكروه انه سيبقي كما بقي رئيسه ابن كيران ان شاء الله

في 15 ماي 2017 الساعة 15 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الحلول الترقيعية

عاشق الحمامة البيضاء

اعتقد ان الحلول الترقيعية و العشوائية وتشويه جمال مدينة عريقة من قيمة مدينة تطوان ستكون سببا وجيها منى اجل اخفاء المعلومة لانها ستجر على كل متورط ما لايحمد عقباه في حين ان الاخ صاحب المقالة يكتب لوجه الله لا يريد لا جزاء ولا شكور الله ينورك كما كنور عقول التطوانيين بشكل خاص و الشماليين بشكل عام و شكرا جزيلا للجريدة

في 15 ماي 2017 الساعة 20 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- touibla

mohamed

l hawla wala 9wat ila billah

في 16 ماي 2017 الساعة 20 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية أنصار ومحبي المغرب التطواني: هناك من يعمل على عرقلة مسيرة الفريق

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

سميرة القادري في برنامج مشارف

10 وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي

نظرة نقدية استقرائية للمواضيع الصحفية الدامية؟؟؟

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

خروقات قانونية بماستر كلية أصول الدين بتطوان

بلاغ من جمعية الآباء ضد إدارة مؤسسة براعم الرازي بتطوان

من ينقذنا من المفتي المتلاعب بدين الله؟

أسرة آل النقسيس : بين مهمة المقدمية والإستيلاء على السلطة بتطاون

“المينانجيت” يحصد 5 ضحايا في ظرف 20 يوما بولاية تطوان

الــــــــــــزمـــان

بوخبزة يكشف فضائح من العيار الثقيل لنائب رئيس حضرية تطوان

تحقيق... محسن فكري يعري وجه الحسيمة

لماذا يحجب الوالي اليعقوبي المعلومة؟





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]