الجريدة الأولى بتطوان _ هي أنثى التفرد وتلك مأساتها
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

ارتسامات عدد من المرضى المستفيدين من مركز تصفية الدم بمرتيل


تلاميذ بجماعة أمتار يحتجون

 
 

هي أنثى التفرد وتلك مأساتها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 دجنبر 2016 الساعة 00 : 10


 

هي أنثى العزلة، ليس لأنها انطوائية، وليس لأنها تحمل بداخلها مثقال ذرة من كبر أو غرور.


 كل ما في الأمر، أن ثمة أرواح، لا تمنح وقتها واهتمامها إلا لمن يشبهها، ولأن إنسانيتها فاقت جل من حولها، لأن رُقيّها ارتقى على الرقي ذاته، فكان لا مناص من أن يكون لتفردها ضريبة، تمثلت في انعزالها عمّن حولها. 


فعندما يراك الناس من خارجك فقط، تغدو العزلة هي الحل،
 وعندما لا يلتفت الناس إلى جمالك الروحي، مكتفين بجمالك الخارجي والشكلي فقط، تغدو العزلة هي الحل. 

وعندما تكون الإنسانية عابر سبيل في حياة البشر، ما يلبث إلا أن يسطع ضوءه كالبرق، هو برق البدايات فقط، يخلفه رعد وعواصف الإنفصال التي تقطع بوجود الإنفصام القابع في نفوس الكثيرين من البشر، تغدو العزلة هي الحل.


 هي أنثى التفرد، وتلك مأساتها. !


نورة المرضي/ بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

مواقع بديلة للفيس بوك

مفهوم شبكة الكمبيوتر

خروقات قانونية بماستر كلية أصول الدين بتطوان

العلاقة الجنسية قبل الزواج وسلبياتها

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي

الحزب الاشتراكي الموحد عند مفترق الطرق

هي أنثى التفرد وتلك مأساتها





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 458
زوار اليوم 19513
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

لن تكون سعيدا

 
البريد الإلكتروني [email protected]