الجريدة الأولى بتطوان _ تطوان: خروقات قانونية لمباراة توظيف أساتذين بشعبة الفلسفة.
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 540
زوار اليوم 223
 
صوت وصورة

مدرب سابق للمغرب التطواني يكشف ولأول مرة حقائق مثيرة-2-


عدنان ابراهيم يبكي في أكثر مشاهده تأثيرا و روعة على الاطلاق

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


تطوان: خروقات قانونية لمباراة توظيف أساتذين بشعبة الفلسفة.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 نونبر 2014 الساعة 23 : 15


 خروقات قانونية لمباراة توظيف اساتذين بشعبة الفلسفة.


يوما بعد يوم تتساقط أوراق التوت لتفضح الواقع الإرتجالي و الفضائحي داخل كلية الآداب بمارتيل، إذ بعد فضيحة التلاعبات بمجموعة من الماسترات  بالشعب و الوحدات  بهاته الكلية ، خاصة شعبة الآداب الإسباني وشعبة اللغة العربية ، جاء الدور هاته المرة على شعبة الفلسفة و علم الإجتماع من خلال  ما دار في كواليس مباراة توظيف استاذين في شعبة الفلسفة، حيث سجل المتتبعون للشأن الجامعي بالمدينة  وضع معايير و تفصيلات  على المقاس لغرض في نفس يعقوب ،وحددت في تخصصين إثنين ، الاول تخصص فلسفة  والثاني تخصص تاريخ العلوم والأفكار العلمية ، في شعبة حديثة العهد بالمؤسسة الجامعة ، و لا تتطلب تخصيصا لأجل التوظيف.


و أكدت مصادر من داخل الكلية أن إحدى هاته المباريات أجريت خلال  دورة 10 شتنبر 2014. بعدما كان قد أعلن عن تنظيمها في  وقت سابق يوم 20 يوليوز 2013، وذلك بغية تمكين صاحب الحظوة ، من مناقشة رسالة الدكتوراه، و فسح المجال له لإستكمال و لتقديم ملفه، والظفر بهذا المنصب، و هو ما تم بالفعل .


و بحسب المصدر ذاته، فان هذا المسلك لايزال في بداياته الأولى، وبه أستاذان، ولا يحتاج  إلى  كل هاته التخصصات الدقيقة، إذ أن التكوين في الاجازة الاساسية لا يتطلب ذلك ويفترض تكوينا في كل مستوياتها ، وتنويعا في التخصصات وليس التركيز على نفس التخصص، و تضيف مصادرنا أنه قد يكون ذلك مفهوما حين يكون هناك عدد كاف من الاساتذة في هاته الشعبة ، فيتم اللجوء الى تخصص محدد و معين ، إلا أن الامر ا لا ينطبق على مسلك الفلسفة بكلية الآداب بمارتيل، سيما و أن هذا التخصص لا يمثل اهمية كبرى في الاجازة الاساسية.


كل هاته التساؤلات تنمحي عندما يتأكد أن  هذا المنصب فصل على مقاس مترشح معين، حيث أنه في الدورة الاولى من إختبار مباراة التوظيف ، لم يتمكن من مناقشة أطروحته قبل  تاريخ المباراة،  ليتم إعادة المنصب مرة أخرى و بنفس التخصص، و ليتقدم المعني بالامر للمباراة بعدما ناقش مؤخرا اطروحته في نهاية الموسم الجامعي الماضي ، حيث كان الكل في عطلة،إذ  لم يجف بعد مداد اطروحته.


بل لأنكى من كل هذا، فأطروحة صاحب الحظوة لا تنتمي لبنية الفلسفة ،ولم يشرف عليها استاذ حاصل على الدكتوراه في الفلسفة، فالطالب المترشح والناجح بالقوة، مسجل في بنية  تنتمي الى شعبة التاريخ وهي بنية شمال المغرب وعلاقاته بحضارات الحوض المتوسطي الغربي  ،و الاستاذ المشرف فهو ليس متخصصا في الفلسفة واطروحته لنيل الدكتوراه سجلت ونوقشت في شعبة الدراسات الاسلامية. هذا دون الحديث عن مساره الجامعي منذ الإجازة إلى مناقشة الدكتوراه، مع سيل من التقلبات و التحولات في المسالك و الشعب.


و تضيف مصادرنا أن المنصب الثاني في تخصص فلسفة ،عرف بدوره خروقات قانونية، أبرزها وجود عضوين بلجنة المباراة  كانا ضمن لجنة مناقشته لنيل شهادة الدكتوراه لصاحب المنصب الفائز بالمباراة ، و هو خرق سافر يتنناقض و المذكرة المؤطرة لإختيار أعضاء لجان مباريات التوظيف ، بل هو خرق من شأنه الطعن في مشروعية وقانونية نتائج المباراة . كما الخطير في هذا كله هو عدم استشارة سواء مجلس المؤسسة، أوما يسمي بشعبة الفلسفة وعلم الاجتماع وعلم النفس سواء في المنصبين، و هذا ما يؤكد بالملموس أن الخروقات والتجاوزات التي تعرفها كلية الاداب و العلوم الإنسانية بمارتيل يسهر على تأطيرها و مباركتها  مركب مصلحي  متماسك  ، تلعب فيه العمادة الحالية دور الراعي و المحتضن .

 

 

ر.ي/بريس تطوان

 


 








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- [email protected]

متتبع

المترشح الفائز بمنصب المباراة حضر أطروحته في “في بنية تنتمي الى شعبة التاريخ، وهي بنية شمال المغرب وعلاقاته بحضارات الحوض المتوسطي الغربي،” والمشرف على هذه البنية هو نائب العميد المكلف بالبحث العلمي. وهو العقل المدبر لجميع ما تعرفه الكلية ومبارياتها من خروقات وزبونية ومحسوبية سارت بخبرها الركبان.فهل من تحقيق جدي؟

في 24 نونبر 2014 الساعة 48 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التعريف بمدينة تطوان

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( مع الجديد بالتعاليق)

بريس تطوان في حوار مع فنان الطرب الأندلسي عبد السلام الخلوفي

الجماعة الحضرية لتطوان: أية حصيلة؟

معرض للفنان التشكيلي عبد النور القشتول في معهد " خوان دي لا سييربا" بتطوان

اختطاف وتعذيب مواطن من طرف عصابة منظمة بوادي لو

تطوان: تخفيف الأحكام الصادرة في حق معتقلي 20 فبراير

تطوان: كابوس الهجرة يلاحق شباب تطوان

رئيس جماعة صدينة يضرب التوجيهات الملكية عرض الحائط

تطوان: النصب في بني حسان باسم حقوق الإنسان !!

تطوان: خروقات قانونية لمباراة توظيف أساتذين بشعبة الفلسفة.





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]